تابعوا حوار الحبيب علي الجفري مع الإعلامي عمرو الليثي والحلقة رقم 17 من برنامج حياتنا في بث مباشر عبر استديوهات قناة دريم الفضائية الثانية بالقاهرة مع أسئلة وتواصل السادة المشاهدين حول العلاقة بين الأجيال وكيف نتعامل مع أبنائنا في سني المراهقة والبلوغ.

   يسعدنا تواصلكم عبر بريد البرنامج وخلال فترة البث المباشر في الموعد المعتاد تمام الثامنة والنصف مساء الثلاثاء 18 ذو القعدة 1431هـ الموافق 26 أكتوبر/ تشرين أول 2010 بتوقيت مكة المكرمة.

   

    

3 تعليقات على الموضوع “إعلان الحلقة 17 : الحبيب الجفري في بث مباشر”

  1. محمد

    28. أكتوبر, 2010

    بسم الله الرحمن الرحيم
    انا كل العايز اقوله ان نفسى كل اب و ام انهم يفهمو اولدهم ويقربو منهم اوى علشان هما لما يقربو منهم و هما لسه شباب و صغيرين لما يكبرو هيفضل ده موجود ف لازم يتنقشو معاهم ويفهمو وجهت نظرهم و يحببوهم فى المونقشه معاهم علشان لما يكبر يقى حابب انو ياخد رأيهم فى حياته علشان هما لو محببهوش فى كده لما يكبر ولا هيفكر انو يا خد مشورتهم فى حاجه

  2. ام عبدالله

    26. أكتوبر, 2010

    حلقه ممتازة الله يبارك فيكم يارب العالمين
    اود اسال عن كيفيه التعامل مع بر زوجي لوالدته ولكنه يظلمني من اجل برها لا اعلم ماذا اقول لكي لا اكتب كلام خاطئ ولكن اعلم ان هذا الكلام خطا فمن حق زوجي ان يبر والدته ومن حقي عليه ان اعينه علي بره لوالدته
    ولكن والدته ظلمتني ظلم …لا اتحمل ان اعين نفسي علي ان اقول انني مسامحه لما حدث..لقد ظلمتني في اولادي وزوجي وحياتي وعلاقتي بابنائي وعلاقتي زوجي
    واشعر الان اني لا استطيع التحمل لكي اكمل معه الحياه لما شعرت به من فقدان للثقه منه وعدم وجود الامان او الحمايه ….ففي اول موقف ترك الاولاد من اجل والدته وكلامها وتركني بلا مال وبلا بيت وبلا حمايه
    وتركني مده شهر ونصف بدون سؤال عن الابناء او عن اي شئ كأن عائلته ليست اسرته او لا اعرف ماذا اقول كان ابنائه ليسوا من عائلته فلقد حرضته في شهر واحد علي تركي وعدم السؤال عني ولا ان يسال عن ابناؤه وان يبحث عن زوجه جديده بالرغم من زواجنا الذي دام 6 سنوات وكنا دائما علي وفاق وحب وتفاهم وعندما اتت هي بعد وفاه زوجها حمايا ماان بدات المشاكل الكثيره البسيطه التي كنت في كل مره اقول لن اعلق علي ولا كلمه لانها والدت زوجي ولن ادخل نفسي في مشاكل اعلم انني لن انتهي منها وانا لا اريد الا ان يسعد زوجي بوالدته واعينه علي برها وليس علي حل مشاكل بيننا …
    اعلم انني اطلت الحديث ولكن ارجو منكم ان تعينوني علي ان اتفهم مامعني الحياه الزوجيه بدون ان يفهم الزوج ان زوجته من عائلته وان يشركها في حياته هي ليست امراه من خارج بيته عفوا لكلامي هي ليست لرغباته وفقط فهي امراه لاولاده تعتني بهم لتبني شباب مستقبل متوازنون بالرعايه من الطرفين
    وهي القلب الدافئ الذي يميل عليه بتعبه الكثير
    وهي كل مايملك بعدما ترك بيت والديه
    عليه ان يتمسك بوالدتهه ويبرها اكثر واكثر لا اقول الا يبرها
    ولكن حقي انا اين في هذا البر هل عليه ان يتخلي علي ويهين كرامتي ويتخلي عني من اجل والدته ؟؟
    ماذا افعل وكيف اتصرف عندما اجد نفسي بدون رجل من اجل والدته ؟؟
    اقصد برجل رجل المواقف ان يحميني من كلام والدته ومن سوء معاملتها فانا لا استطيع الرد عليها بلا او نعم في شئ فيه اسائه لي او لعائلتي

    ارجو افادتكم وجزاكم الله خيرا علي ما تقدموه

  3. أحمد محى الدين

    26. أكتوبر, 2010

    مرحبا شيخى الجلليل حفظك الله ووفقك لخدمه ديننا الحنيف….فيما يخص موضوعنا اليوم فأنى أشعر بتفاوت كبير بيننا وبين كبارنا فهم لا يفهمون مشاعر الحب التى تفيض بيننا وبين من نحبهم أوليس الحب من سنن الله فى الكون أوليس هو منهاج شرعه الله …أوليس من حقنا أن نبوح به لهم ونجعله فى العلن أم نغلق به بيننا ولا نشعرهم به …هذه نقطه كبيره فى اختلاف أجيالنا منهم ….أعلم يقينا أن الاختلاط حرام لكنى أثق أنى لن أفعل شىء يغضب ربى لأنى أخاف الله فيما من أحبها وأريدها فى حلال الله..زفماذا أفعل …أترك لكم الاستشاره ووالله أنى أثق فى رأيكم الجليل …وليعلم الله أن لك الفضل بعده فى تغير اعتقادى لأشياء كثيره كانت بداخلى وترلاسخت قيم ومبادىء الدين فيها بسبب حديثكم فيها ..زرعاكم الله والسلام عليكم ورحمه اللهوبركاته

أكتب تعليق