15 – العلاقة بين الأجيال

الكاتب: | يوم: 13 أكتوبر, 2010 | التصنيف: حلقات البرنامج

 أين الخلل في العلاقة بين الأجيال من وجهة نظر الأبناء ؟ هل توافق على وصف المراهقة واستخداماتها المتداولة ؟ متى تبدأ مرحلة المراهقة وأين تنتهي ؟ سيدنا عبد الله بن عباس يدخل مجلس شورى الصحابة وهو ابن 18 سنة و آخر لواء عقده الرسول عليه الصلاة والسلام كان لأسامة بن زيد وهو ابن 17 سنة..ثمرة المنهجية النبوية في إعداد وتأهيل المراهقين.

نشوء وارتقاء الإنسان في 37 مرحلة

قال الإمام أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي النيسابوري في الكشف والبيان في تفسير قوله تعالى : لتركبن طبقاً عن طبق .. قالت الحكماء : يشتمل الإنسان من كونه نطفة إلى أن يهرم ويموت على سبعة وثلاثين حالاً من سبعة وثلاثين اسماً : نطفة ثم علقة ثم مضعة ثم خلقاً آخر ثم جنيناً ثم وليداً ثم رضيعاً ثم فطيماً ثم يافعاً ثم ناشئاً ثم مترعرعاً ثم حزوراً ثم مراهقاً ثم محتلماً ثم بالغاً ثم أمرد ثم طارداً ثم طارا ثم باقلا ثم مسيطراً ثم مطرخما ثم مختطاً ثم صملا ثم ملتحياً ثم مستوياً ثم مصعداً ثم مجتمعاً والشاب يجمع ذلك كلّه ثم ملهوزاً ثم كهلاً ثم أشمط ثم شيخاً ثم أشيب ثم حوقلاً ثم صفتاناً ثم هرماً ثم ميتاً.

وأورد النويري في نهاية الأرب في فنون العرب:

قالت الحكماء : يشتمل الإنسان من كونه نطفة إلى أن يهرم ويموت على سبعة وثلاثين حالا ، وسبعة وثلاثين اسما : نُطْفة ، ثم علقة ، ثم مُضغة ، ثم عظماً ، ثم خلقاً آخر ، ثم جنينا ، ثم وليداً ، ثم رضيعاً ، ثم فطيماً ، ثم يافعاً ، ثم ناشئاً ، ثم مترعرعاً ، ثم حزوَّراً ، ثم مُراهقاً ، ثم مُحْتلماً ، ثم بالغاً ، ثم أمرد ، ثم طارّاً ، ثم باقلاً ، ثم مُسيطراً ، ثم مُصْرخاً ، ثم مُخْتطاً ، ثم صُمُلاً ، ثم مُلحياً ، ثم مستريماً ، ثم مصعداً ، ثم مُجْتمعاً .

وقال غيره :
ما دام الولد في الَّرحم ، فهو جنين ؛ فإذا ولد ، فهو وليد ،
وما دام لم يسْتتم سبعة أيام ، فهو صديغ : لأنه لم يشتدّ صُدغه إلى تمام السبعة ؛
ثم ما دام يرْضع ، فهو رضيع ؛
فإذا قُطع عنه اللبن ، فهو فطيم ؛
ثم إذا غلُظ وذهبت عنه ترارة الرِّضاعة ، فهو جحوش
ثم إذا دبَّ ونما ، فهو دارج
فإذا بلغ طُولُه خمسة أشبار ، فهو خُماسيّ .
فإذا سقطت رواضعه ، فهو مثْغور .
فإذا نبتت أسنانه بعد السقوط ، فهو مُثَّغر ومتَّغر معاً .
فإذا تجاوز عشر سنين أو جاوزها ، فهو مترعْرع وناشئ .
فإذا كاد أن يبلغ الحلم أو بلغه ، فهو يافعٌ ومراهق
فإذا احتلم واجتمعت قوّته ، فهو حزوّر ؛ واسمه في جميع هذه الأحوال التي تقدّم ذكرها غُلام .
فإذا احضرَّ شاربه وأخذ عذاره يسيل ، قيل فيه قد بقل وجهه .
فإذا صار ذا فتاءٍ ، فهو فتىً وشارخ .
فإذا اجتمعت لحيته وبلغ غاية سبابه ، فهو مجتمع .
ثم ما دام بين الثلاثين والأربعين ، فهو شابٌّ ،
ثم هو كهْل إلى أن يستوف الستين .
يقال للرجل أوّل ما يظهر به الشيب ، قد وخطه الشيب .
فإذا زاد ، قيل خصَّفه وخوَّصه .
فإذا ابيضَّ بعض رأسه ، قيل قد أخْلس رأسه ، فهو مُخْلس .
فإذا غلب بياضه سواده ، فهو أغثم .
فإذا شمطت مواضع من لحيته ، قيل وخزه القتير ولهزه .
فإذا كثر فيه الشيب وانتشر ، قيل فيه قد تقشَّع فيه الشيب . ويقال أيضاً : شاب الرجل ، ثم شمط ، ثم شاخ ، ثم كبر ، ثم توجَّه ، ثم دلف ، ثم دبَّ ، ثم مجَّ ، ثم هدج ، ثم ثلَّب ، ثم الموت.

7 تعليقات على الموضوع “15 – العلاقة بين الأجيال”

  1. nadine

    20. أكتوبر, 2010

    ana 3ndi مشكلة مش عارفة اعيش حياتي بين الدنيا والاخرة يعني محاترة اللبين اني مفروض استمتع بكل حياتي ونفس الوقت لازم اعمل لاخرتي فكرة الموت تروادني بدرجة كبيرة بليز ردي علينا انا عايز اسلوب في حياتي

  2. عمر بن بريك

    18. أكتوبر, 2010

    جزاك الله خير الجزاء سيدي الحبيب علي الجفري أسلوب نبوي أبوي معاصر ونفعنا الله بعلمكم وبخيركم في الدارين.

  3. عبد الرحمن اسعد

    14. أكتوبر, 2010

    جزاكم الله خيرا
    نود من فضيلتكم نصائح فى توجيه الشباب فى بلاد الغرب حيث قد واجهتنا مشاكل كثيرة فى تربية الشباب الذين نشأوا فى كندا،
    فقليلا من أوقاتهم في المسجد، وكثيرا ما يكون القصد من اجتماعهم اللعب حتى مع وجود المداخلات الجيدة الا أن الأثر يبدو ضعيفا ،وكأني أرى أن المشكلة عدم وجود هدف وإن وجد فهو تافه مع عدم الشعور بالمسؤلية وأقدم جزيل الشكر لسيدي الحبيب فقد نفعنا الله بهذه الحلقات المباركة وكان لها أثر طيب في الدعوة نسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناته ،وكذلك يجزي الأستاذ /عمرو خيرا على حسن المحاورة والأدب مع أهل الله جعلنا الله وإياكم منهم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  4. منةالله

    13. أكتوبر, 2010

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا مشكلتى مع والدى ووالدتى انهم بيحكمو عليا وعلى تصرفاتى من خلال عصرهم وحياتهم وهما قدى عشان كدة بحس ان فى فجوة

  5. بهية المصرية

    13. أكتوبر, 2010

    ليه الشباب بيزعلوا لما نقول لهم ذاكروا؟ الصغيرين مشكلتهم ان الاهل يقولوا كل أكل مفيد.. بلاش اكل الشارع الضار.. يعنى ينفع الام والاب يغمضوا عيونهم عن اكل ومستقبل عيالهم
    وفى الاخر الشباب يقولوا جيل وجيل.. ساعدونا الله يكرمكم

  6. راية الحق

    13. أكتوبر, 2010

    جزاكم الله خيرا..يا ريت تستكملوا موضوع تربية البنات وضرورة اهتمام الآباء بهن ابتداء من معاملة الرسول عليه الصلاة والسلام بالسيدة فاطمة الزهراء..يا ريت كمان يكون ضيفكم فتاة تعبر عن مشكلات وصعوبات توجهها في حياتها اليومية فتكون الافادة اكثر عملية

  7. بهية المصرية

    13. أكتوبر, 2010

    حلقة رائعة.. هل ممكن ان تتوسعوا فى هذه الحلقات,,اقصد العلاقة بين الإجيال.. مشكلة قاتلة وفى كل بيت.. هناك اباء لم يعد بينهم وبين ابنائهم وحوار… وبنات تعتبر حياتها الخاصة حكر عليها.. واذا ارادات الام معرفة شئ رفضت الفتاة.. بالفعل ربما تكون الام مخطئة من البداية ولكن هل تترك مثل هذه البنت؟ افيدونا جزاكم الله خيرا.

أكتب تعليق